السبت، 11 مايو، 2013

لماذا لا يثور قطاع غزة على حكم حماس؟

في اوج ثورات الربيع العربي تساءل البعض عن احجام سكان قطاع غزة عن الثورة على حكم حماس للقطاع منذ سبع سنوات، وفي معرض تحليل الاسباب وكمتابع للحالة الفلسطينية يمكن القول ان سكان القطاع لا تنقصهم الشجاعة للثورة لو راوا فيها عملا مبررا فقد خبرتهم اسرائيل في حربين ضروسين،لذا  يمكن تلخيص اسباب الهدوء على النحو التالي:
1-نجاح حماس في ضرب نموذج الحكم الرشيد بالعدل بين سكان القطاع فلم يميز الحاكم نفسه عن بقية الشعب ورفض اسماعيل هنية مغادرة مخيمه في القطاع.
2-نجحت المقاومة بمشاركة الفصائل الوازنة وبقيادة حماس في التصدي لعدوانين اسرائيليين لا تتحمل احداهما دولة مستقرة لها قرون واثبتت المقاومة انها تعمل تحت الارض وفوق الارض وتستغل كل دقيقة في تطوير قدراتها.
3-تحقيق الاكتفاء الذاتي في الكثير من اصناف الطعام وتخفيف الاعتماد على المحتل قدر الامكان.
4- نظافة اليد من قبل المسؤولين في الحكومة والحركة وهذا واقع يعاينه الناس وتشهد به المؤسسات المالية الدولية.
5-آتت دعوات التمرد من قبل اطراف خارج القطاع للتمرد ثمارا عكسية فالمدعوون للثورة لا يرون نموذجا ناجحا لدى الداعين يمكن تقليده بعد القيام بالثورة.
6-سكان القطاع بمجملهم متدينون بالفطرة وهذا التدين لا يسوغ لهم الخروج على الحاكم طالما اقام الصلاة وام بالناس وحمى بيضة المسلمين.
7-راى الغزيون ان الاخوان المسلمين في دول الربيع العربي ابلوا بلاء حسنا في الثورة على الظلم الذي ذاقوا اكثره في عهد الانظمة البائدة فكيف يثورون على من ينتسبون اليهم من حماس؟.
8-اهل القطاع يعلمون ان الحكومة اتت عبر صناديق الانتخاب وليس على ظهر دبابة امريكية.

ويشاء الله عز وجل ان يشاهد المسلمون نموذجا اسلاميا يحكم جزئيا لاول مرة منذ سقوط الخلافة ويحاصره العالم الظالم ويشن الاحتلال عليه من الحروب ما يشيب لها الولدان الا ولدان غزة فلم يشيبوا من هول المعاناة بل انتظموا في معسكرات الفتوة يريدون تقليد الكبار في الدفاع عن الوطن ، "وعسى ان تكرهوا شيئا ويجعل الله فيه خيرا كثيرا".

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق