الجمعة، 26 أبريل، 2013

المصالحة (1)

المصالحة (1)
هدف نبيل يسعى له اي فلسطيني غيور وهي امنية مشروعة وضرورة وطنية،الا ان المتتبع لاخبارها وتصريحات قادة الفصائل وابطال جولات الحوار يصاب بالذهول لحجم التمثيل الذي يمارسه الناطقون الاعلاميون والقادة على حد سواء.
من حقي كفلسطيني ان اعرف الحقيقة والتي تتمثل في الاجابة عن الاسئلة التالية:
1-من يعطل المصالحة؟فتح ام حماس؟
2-من يمارس الاعتقال السياسي؟ اذ ان كلا الطرفين يزعم وجود اعتقالات سياسيةلانصاره لدى الطرف الاخر!.
ارى ان الحل يكمن في الاجراءات التالية:
1-ان تقوم قيادات باقي الفصائل بدورها في كشف الحقيقة وتعلن بعد التدقيق ان طرفا ما هو من يعطل المصالحة والا يرأفوا بهذا الطرف ولا داعي لمراعاة مشاعر انصاره لانه يمارس جريمة وطنية بامتياز.
2-ان تمارس لجان المصالحة المجتمعية دورها في انقشاع الضباب الماثل امام الاعين بفضح الطرف المعطل امام الاعلام بالبث الحي المباشر والا تاخذهم في الحق لومة لائم.
3-يدعي كل فصيل من الفصيلين الكبيرين ان لديه معتقلين سياسيين لدى الطرف الاخر....حسنا فلتعلن اسماؤهم وليقم الطرف الذي اعتقلهم بوصف التهم المنسوبة اليهم...لنتبين نحن المواطنين المغلوبين على امرنا هل اعتقل ذلك الناشط لفكره السياسي ام انه ضبط متلبسا وهو يسرق دجاجات جارهم مثلا؟ هل هو معتقل سياسي ام ان له سجلا جنائيا او امنيا؟
كل تلك الاسئلة برسم الاجابة ليكون المواطن على بينة من امره....نريد الحقيقة ليس اكثر ايها القادة الاشاوس الابطال المبجلون....انتم افهم منا ونريد ان تفهمونا ما عجزنا عن فهمه وذلكم حتى ندرك حقيقة اساسية تجيب على استغرابنا وحيرتنا تتمثل في السؤال التالي:
"لماذا تاخرت المصالحة كل تلك السنوات العجاف؟؟؟؟"

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق